عبوات ريد بُل

خفيفة الوزن وقابلة للتدوير بالكامل

اتخّذت ريد بُل قراراً مدركاً باستخدام عبوات من الألمنيوم. فعبوات ريد بُل اليوم تزن أقل بكثير مما كانت تزنه قبل سنوات، مما يوفّر من استخدام المواد الأولية الثمينة. وبعد تجميعها يمكن إعادة تدويرها مرة بعد مرة من دون أي خسارة في الجودة.

  • 100% قابلة للتدوير 100 بالمئة
  •    

العبوة - "مخزن للطاقة" 

 

 

إن العبوات هي قابلة للتدوير 100 بالمئة: بعد جمعها ونقلها إلى مرافق إعادة التدوير، لا تُهدر أي كمية من الألمنيوم مهما كانت ضئيلة. يمكن إذابتها وإعادة استخدامها لمرات لا متناهية مع عدم خسارة أي نسبة من الجودة – وتوفير هائل في الطاقة. إن استخدام الألمنيوم الذي تمت إعادته يعتبر 95 بالمئة من توفير الطاقة مقارنة باستخدام ألمنيوم جديد. 

تزن عبوات ريد بُل اليوم 60 بالمئة أقل مما كانت تزنه قبل عقد من الزمن. فتخفيف وزن العبوة له تأثير أيضاً: كلما قلّت كمية الألمنيوم المستخدمة للعبوة منذ البداية ساعدت على تقليص البصمة الكربونية. 

إن عبوات الألمنيوم مضادة للأكسيجن وليس لها طعم، لذا يبقى المشروب بجودته الأفضل لمدة طويلة. وهذا يعني أن الطعم موازي في المصدر ومكان الوصول. كل عبوة لها اعتبار

إن عبوات المشروب هي عبوة المشروف الأكثر تدويراً في العالم. وبالطبع، إن الأمر صحيحاً فقط إذا تم استعادة العبوات وإعادة إطلاقها في الدورة الإنتاجية. أما إذا تركت عبوة لتلوث البيئة، فلا يمكنها أن تحقق إمكاناتها بإعادة التدوير. ولسوء الحظ، إن رمي النفايات ما زالت مشكلة تعاني منها بعض الدول. لذا فإن الحرص على رمي العبوة في سلة المهملات أو إعادة التدوير قد يساعد في الحفاظ على بيئة نظيفة ويرفع معدلات إعادة التدوير ويخفف من استهلاك الطاقة واستنفاذ الموارد الطبيعية. وإذا كان بلدك يملك نظام إعادة تدوير للألمنيوم، يرجى رمي العبوة في مكانها المخصص. 

على سبيل المثال، تدعم ريد بُل المملكة المتحدة www.everycancounts.co.uk "كل عبوة لها اعتبار" التي تهدف إلى تمكين وتشجيع المزيد من الأشخاص على إعادة تدوير العبوات. من خلال الانضمام إلى هذه المنظمة تُتاح الفرصة أمام ريد بُل لدعم وتشجيع إعادة التدوير بين المستهلكين والجمهور بشكل أوسع.

العودة إلى دورة الحياة

إكتشف عالم ما رواء العبوة